Home رئيسي بوتفليقة يعلن سحب ترشحه لولاية خامسة وتأجيل الانتخابات

بوتفليقة يعلن سحب ترشحه لولاية خامسة وتأجيل الانتخابات

1 second read
0
0
46
التظاهرات في الجزائر رفضا لولاية خامسة

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عدوله عن الترشح لولاية رئاسية خامسة، وقرر تأجيل الانتخابات الرئاسية، المقررة في 18 نيسان/ أبريل اللمقبل، وذلك على وقع حراك شعبي واسع رافض لترشحه، ومتواصل منذ ثلاثة أسابيع.

جاء اعلان بوتفليقة في بيان صدر عن الرئاسة الجزائرية، مساء اليوم، الإثنين، حيث أوضح البيان أن بوتفليقة قرر تاجيل الانتخابات الرئاسية.

ولفت البيان إلى أن بوتفليقة قرر إقالة الحكومة الحالية بقيادة أحمد أويحي، وتعيين وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، رئيسا للوزراء، وتنظيم مؤتمر للحوار، استجابة للحراك الشعبي.

وقال بوتفليقة في البيان: “لن يجري انتخاب رئاسي يوم 18 من نيسان/ أبريل المقبل، والغرض هو الاستجابة للطلب الملّح الذي وجهتموه إليّ“، في إشارة إلى المتظاهرين ضد ترشحه لولاية خامسة .

وأضاف “لا محل لعهدة خامسة“، مشيرا إلى أنه سيتم تشكيل “ندوة وطنية” تقرّ إصلاحات وتحدد موعد إجراء انتخاب “لن أترشح له بأي حال من الأحوال“.

تشكيل ندوة وطنية

وأوضح أن “الندوة الوطنية الجامعة المستقلة ستكون هيئة تتمتع بكل السلطات اللازمة لتدارس و إعداد واعتماد كل أنواع الاصلاحات التي ستشكل أسيسة النظام الجديد الذي سيتمخض عنه إطلاق مسار تحويل دولتنا الوطنية”.

و هي التي ستتولّى “تحديد موعد تاريخ إجراء الانتخاب الرئاسي الذي لن أترشح له في أي حال من الأحوال”.

وشدد على أن “هذه النّدوة ستكون عادلة من حيث تمثيلُ المجتمعِ الجزائري“، مشيرًا إلى أنها “ستتولى تنظيم أعمالها بحريّة تامة بقيادة هيئة رئيسة تعددية، على رأسـها شخصية وطنية مستقلة، تَحظى بالقبول والخبرة، على أن تحرص هذه النّدوة على الفراغ من عُهدَتها قبل نهاية عام 2019”.

واستطرد أنه “سيُنظَّم الانتخاب الرئاسي، عقب الندوة الوطنية الجامعة الـمستقلة، تحت الإشراف الحصري للجنةٍ انتخابية وطنيةٍ مستقلة”، وتابع “تقرر إنشاء لجنة انتخابية وطنية مستقلة استجابةً لـمطلب واسع عبرتْ عنه مختلف التشكيلات السياسية الجزائرية“.

وأوضح أنه “بغرض الإسهام على النحو الأمثل في تنظيم الانتخاب الرئاسي في ظروف تكفل الحرية والنزاهة والشفافية لا تشوبها شائبة، سيتم تشكيل حكومة كفاءات وطنية، تتمتع بدعم مكونات النّدوة الوطنية. والحكومة هذه ستتولى الإشراف على مهام الإدارة العمومية ومصالح الأمن”.

وفي ختام البيان:

خاطب بوتفليقة الجزائريين قائلا: “أيها الـمواطنون الأفاضل، ذلِكُم هو المخرج الحسن الذي أدعوكم جميعا إليه لكي نُجنّب الجزائر الـمحن والصراعات و هدرِ الطاقات. ذلِكُم هو السبيل الـمؤدي إلى قيامنا بوثبة جماعية سلـمية تمكّن الجزائر من تحقيق كل ما هي مجبولة على تحقيقه، في كنف ديمقراطيةٍ مُزدهرة، جديرة بأمجاد تاريخ أمتنا. ذلِكُم هو السبيل الذي أدعوكم إلى خوضه معي وأطلب عونكم فيه ومؤازرتي“.

التظاهرات في الجزائر رفضا لولاية خامسة
التظاهرات في الجزائر رفضا لولاية خامسة

وتشهد الجزائر منذ 22 شباط تظاهرات واسعة وحاشدة غير مسبوقة في كل أنحاء البلاد، رفضا لترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

ويعاني الرئيس الجزائري البالغ 82 عاما تداعيات جلطة دماغية أصيب بها عام 2013، ولا يظهر علنا منذ مرضه إلا نادرا. وهو لا يستطيع الكلام ويتنقل على كرسي متحرك.

من جهة اخرى قدم رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى استقالته. واعلن  “نور الدين بدوي هو الرئيس الجديد للحكومة، ورمطان لعمامرة نائبا لرئيس الوزراء”.

 

 

Load More Related Articles
Load More By الكاتب
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الأورومتوسطي و مؤسسة إمباكت في تقرير مشترك : مشروع قانون مغربي يمهد لعصر من تكميم الأفواه

قال كل من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (جنيف) وإمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان (ل…