Home رئيسي مفاجأة.. السعودية والإمارات نشرتا قواتهما على حدود قطر تمهيدًا لغزوها

مفاجأة.. السعودية والإمارات نشرتا قواتهما على حدود قطر تمهيدًا لغزوها

0 second read
0
0
52

الدوحة – وكالات: كشفت مصادر مطّلعة في وزارة الخارجية الأمريكية عن نشر السعودية و الإمارات قوات مشتركة على الحدود مع قطر ؛ تمهيدًا لغزو الدوحة، تزامنًا مع إعلان الحصار عليها في يونيو 2017.

وفجّرت المفاجأة الكاتبة الصحفية الأمريكية فيكي وورد في كتابها الجديد عن جاريد كوشنر صهر الرئيس ترامب ومستشاره لشؤون الشرق الأوسط.

ونقلت الكاتبة وورد عن مصادر في وزارة الخارجية الأمريكية أنه بالفعل كانت هناك قوات سعودية وإماراتية على الحدود مع قطر تزامنًا من إعلان الحصار عليها.

وأوضحت المصادر أن ما شهده القطريون في صيف 2017 لم يكن مجرد حصار وحسب، بل كانت هناك خطط سعودية وإماراتية لغزو قطر وجرى حشد قوات سعودية وإماراتية على الحدود لتنفيذ تلك الخطط.

وذكر الكتاب أنه وبرغم مشاركة قطر في القمة التي عقدت في الرياض وحضرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلا أن محاولات كانت تجري ويتم حياكتها في الخفاء من أجل إضعاف وتشويه صورة الدوحة والضغط عليها، وكشفت عن لقاءات سرية جمعت بين كوشنر وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويتابع “بعد عشرة أيام فقط، وفي خطوة جاءت على عكس نصائح كل من وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس حينها أيضاً، بدا أن أمريكا وكأنها تدعم الحصار الذي فرضته المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة على قطر في 6 يونيو 2017”.

ويشير إلى أن تلك الخطوة كانت “مفاجئة للغاية وصادمة إلى حد كبير”، خاصة وأنه تم اتخاذها ضد حليف رئيسي للولايات المتحدة في المنطقة؛ الأمر الذي دفع بعدد كبير من إدارة ترامب ومن داخل صفوف الحزب الجمهوري لانتقاد السعودية و الإمارات علنًا، ومطالبة إدارة ترامب بالتدخل لإنهاء الأزمة بصورة عاجلة.

وذكرت وورد في كتابها أن وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون ألقى باللوم على كوشنر الذي حرض ترامب على تأييد الحصار الذي فرضته المملكة العربية السعودية على قطر، وأخبره أن “تدخله قد عرض الولايات المتحدة للخطر”.

وذكر تيلرسون أن السياسات غير السوية لكوشنر بمحاولات تدخله في الشؤون الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط بصورة عكست افتقاره للكفاءة اللازمة وتحيزه مع الجانب السعودي ودون مراعاة للمصالح الأمريكية ورؤية الصورة الأكبر للمشهد في المنطقة، وفق ما نقل الكتاب.

وكشفت عن وقوع صدامات عدّة بين وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون، وبين محاولات التدخل التي قام بها جاريد كوشنر والتي أدت لفرض حصار على دولة قطر من قبل السعودية و الإمارات ومصر والبحرين.

وكان تيلرسون رافضاً بشدة للحصار على قطر الذي هدد مصالح أمريكا في المنطقة، معتبراً أن التصعيد الذي كان مخططاً له ضد الدوحة كان من شأنه أن يضرب الاستقرار في المنطقة بصورة لن تعود كسابق عهدها أبداً.

ونقل الكتاب عن وزير الخارجية الأمريكي السابق قوله أن تدخلات كوشنر قد أفسدت السياسة الخارجية لواشنطن بعلاقاته المقرب بولي العهد السعودي، والذي تسببت سياساته في أن تعيش المنطقة على حافة من الفوضى.

وأورد نقلًأ عن مساعدين لوزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون تأكيدهما أن خطوة الحصار على قطر جاءت استفزازية للغاية ومبالغاً بها بصورة مشينة ذلك، وهو الأمر الذي أغضب تيلرسون بشدة.

وبرغم الحصار المفروض على الدوحة منذ قرابة العامين بهدف إخضاعها ومصادرة قرارها السياسي المستقل، واصلت قطر قهر المحاصرين وزادت من حضورها القوي في المحافل الدولية المختلفة.

المصدر: الشرق الاخباري

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

القيادة الأمريكية الإفريقية: 14 طائرة حربية روسية وصلت إلى قاعدة الجفرة الجوية الليبية خلال مايو

قالت القيادة الأمريكية الإفريقية (أفريكوم) يوم الأربعاء إن 14 طائرة حربية روسية غير مميزة …