Home رئيسي ارتفاع وتيرة الانتهاكات الإنسانية في المملكة العربية السعودية

ارتفاع وتيرة الانتهاكات الإنسانية في المملكة العربية السعودية

1 second read
0
0
51

عن موقع مرأة العرب ان الانتهاكات الانسانية في المملكة العربية السعودية تزداد شيئاً فشيئاً، حيث ومنذ الإطاحة بولي العهد محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، في يونيو عام (2017) وبشكل سري وقسري، وتولي محمد بن سلمان نجل الملك سلمان بن عبد العزيز، إدارة المملكة اخذت السلطات السعودية تنتهج أسلوباً جديداً لم يكن يستخدم من قبل.

حيث أن، السلطات السعودية ومنذ تولي ولي العهد محمد بن سلمان، زمام الأمور السياسية والاقتصادية، القت القبض على بعض من أفراد العائلة المالكة وبعض الأمراء ورجال الأعمال في فندق الريتز كارلتون، ليتسنى لمحمد بن سلمان، السيطرة الكاملة على أرجاء المملكة العربية السعودية، واعتبرت بعض اللجان الحقوقية هذا العمل كأول انتهاك لحقوق الإنسان.

وتوالت الانتهاكات الداخلية والخارجية في المملكة، حيث تم القاء القبض على كل من يعارض النظام الملكي القائم بقيادة محمد بن سلمان، وانتهج أسلوب الترهيب والامتناع عن حرية الرأي والتعبير، وكان من أهم الاعتقالات التي تمت بموافقة السلطات السعودية، هي اعتقال رجال الدين وهذه الاعتقالات تعتبر الأكبر التي شنتها السلطات السعودية على رجال الدين بالمملكة.

ولم تنتهي الانتهاكات السعودية بحقوق الإنسان الى هذا الحد، ولكن امتدت لاعتقال كافة الناشطات والناشطين الحقوقيين، فقط لإبداء رايهم حول الفساد الذي امتد كافة أرجاء المملكة العربية، فتم اعتقالهم وزجهم بسجون السلطات السعودية، وتوجيه اتهامات الخيانة والاتصالات الخارجية لزعزعة استقرار أمن المملكة العربية.

ومن جانب ما أقدمت به السعودية لمواصلة الانتهاكات الانسانية، هو عدم امتناعها عن الاعتداءات الوحشية والتعذيب داخل سجون المملكة السعودية، وعدم الاستماع الى كافة الهيئات الحقوقية العالمية التي طالبت من السلطات السعودية الإفراج عن كافة الأشخاص والناشطات المحتجزين بسبب إبداء أراءهم السياسية حول ما تمارسه الإدارة الملكية الجديدة.

وعند الحديث عن الانتهاكات الإنسانية الخارجية لـ المملكة العربية السعودية ، نستذكر حادثة مقتل الصٌحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل السفارة السعودية داخل الأراضي التركية، عن طريق وفد دبلوماسي سعودي نفذ عملية القتل ثم غادر الأراضي التركية متوجه الى السعودية.

ولكن ما لم يكن بالحسبان، في أورقة الإدارة المليكة الجديدة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، هو هروب المقيمين والوافدين من المملكة العربية السعودية، جراء القرارات التعسفية التي أصدرتها المملكة بحقهم، ولم تتوقف المملكة على هذا الحد فقط بل كان لقراراتها وانتهاكاتها المتزايدة بحقوق الإنسان، نتائج غير متوقعة، كان أخرها هروب شقيقتان سعوديتان شابتان إلى جمهورية جورجيا بمنطقة القوقاز، وطلبتنا المساعدة لحمايتهن من الاضطهاد والقتل.

وبعد ذلك كله، تستمر السعودية في تزايد وتيرة الانتهاكات الحقوقية الانسانية داخل المملكة وخارجها.

اليكم أسماء الأمراء وبعض رجال الأعمال السعوديين  الذين اوقفوا من قبل السلطات السعودية

الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة المملكة القابضة

الأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني

الأمير تركي بن ​​عبد الله، حاكم منطقة الرياض

خالد التويجري، رئيس الديوان الملكي السابق

عادل فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط

إبراهيم العساف وزير المالية السابق

عبد الله السلطان قائد القوات البحرية السعودية

بكر بن لادن رئيس مجموعة بن لادن السعودية

محمد الطبيشي رئيس المراسم الملكية السابق

عمرو الدباغ حاكم الهيئة العامة للاستثمار السعودي

الوليد الإبراهيم رئيس مجموعة MBC التلفزيونية

خالد الملحم المدير العام للخطوط الجوية السعودية

سعود الدويش رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية

الأمير تركي بن ​​ناصر رئيس هيئة الأرصاد الجوية والبيئة

الأمير فهد بن عبد الله بن محمد آل سعود مساعد وزير الدفاع السابق

صالح كامل، رجل أعمال

محمد العمودي، رجل أعمال

 

المصدر : موقع مرأة العرب 

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

القيادة الأمريكية الإفريقية: 14 طائرة حربية روسية وصلت إلى قاعدة الجفرة الجوية الليبية خلال مايو

قالت القيادة الأمريكية الإفريقية (أفريكوم) يوم الأربعاء إن 14 طائرة حربية روسية غير مميزة …