Home رئيسي “الأحد” يوم تاريخي في مسار الثورة السودانية

“الأحد” يوم تاريخي في مسار الثورة السودانية

0 second read
0
0
5
يوم

اعلنت مصادر مقربة من قوى الحرية والتغيير عن الانتهاء من صياغة جميع بنود الاتفاق التاريخي النهائي مع المجلس العسكري، على أن يتم التوقيع عليه يوم غدا الأحد  وسط حضور دولي متوقع لعدد من الرؤساء والشخصيات الدبلوماسية الأجنبية والعربية.

وفي ذات السياق صرح عضو وفد المفاوضات الخاص عن “قوى إعلان الحرية والتغيير” السودانية، بابكر فيصل، لوكالة “الأناضول” التركية، اليوم السبت: إن” التوقيع على الاتفاق النهائي مع المجلس العسكري سيتم غداً الأحد”.

وأوضح بابكر أن “الطرفين أتّما اتفاقهما على جميع بنود وثيقة الإعلان الدستوري، وما تبقى فقط هو عمل بعض اللجان الفرعية المتعلق بالضبط و الصياغة اللغوية القانونية”.

أردف بابكر أن اللجان الفرعية المشتركة “ستُنهي أعمالها خلال اليوم (السبت)”، مشيراً إلى أنه “سيتم إرسال الدعوات إلى عدد من رؤساء الدول المجاورة والصديقة والشخصيات الدبلوماسية، لحضور مراسم التوقيع والاعلان عن الحكومة الجديدة”.

هذا وأعلنت الوساطة الأفريقية في السودان، اليوم السبت، “اتفاق المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على جميع نقاط الإعلان الدستوري كافة”.

حيث اعلنت الوساطة الافريقية المشتركة، عن انطلاق جلسة التفاوض يوم أمس الجمعة بالعاصمة الخرطوم، حول بنود الوثيقة الدستورية.

ومن أحد البنود التي تنص عليها الوثيقة الدستورية الأولية عدم تمتُّع الشخص المرشح للمناصب التنفيذية والتشريعية والقضائية بجنسيات مزدوجة.

من جهته أعلن “التوم هجو”، القيادي بـ”الجبهة الثورية”، أن وثيقة السلام النهائية ستُناقش بعد الانتهاء من نقاش وإعداد الوثيقة “الدستورية”.

وتوقعت مصادر مطلعة أن يتم عمل جدول زمني لتشكيل الحكومة المدنية في السودان وذلك بعد الانتهاء من التوقيع التاريخي اليوم .

وأضافت المصادر: “في البداية سيعلَن تشكيل مجلس السيادة ورئيس الوزراء، وبعدها سيتم إعلان تشكيل الحكومة”.

وتابعت المصادر: “كل تلك المراحل تتم وفق جدول زمني سيتم الاتفاق  عليه”، مشيرةً إلى أن “أهم بنود الاتفاق إقرار مرجعية وتبعية جهاز المخابرات العامة السودانية لمجلسي السيادة والوزراء”.

ويشار الى أنه في 17 يوليو الماضي، أعلن المجلس العسكري و”الحرية والتغيير”  اتفاقهما على “الإعلان السياسي”، وينص أبرز بنود الاتفاق، على تشكيل مجلس للسيادة (أعلى سلطة بالسودان)، من 11 عضواً، 5 عسكريين يختارهم المجلس العسكري، و5 مدنيين تختارهم “قوى الحرية و التغيير”، يضاف إليهم شخصية مدنية يتم اختيارها بالتوافق بين الفريقين.

ومن ضمن بنود الاتفاق أن يترأس أحد الأعضاء العسكريين مجلس السيادة 21 شهراً، بداية من توقيع الاتفاق، ثم تنتقل الرئاسة إلى أحد الأعضاء المدنيين في الأشهر الـ18 المتبقية من الفترة الانتقالية المتفق عليها.

هذا ويشار الى أن السودان يشهد اضطرابات متواصلة منذ أن عُزل الرئيس عمر البشير في 11 ابريل الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

Load More Related Articles
Load More By أحمد حسن
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الأورومتوسطي: ندعو السلطات المغربية لاحترام احتجاجات طلبة كليات الطب في البلاد

أصدر  المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بيانا اعلن فيه انه يتابع بقلق بالغ احتجاجات أطباء …