Home رئيسي الدار البيضاء: عمال النظافة يهددون بالإضراب عن العمل خلال ايام عيد الاضحى

الدار البيضاء: عمال النظافة يهددون بالإضراب عن العمل خلال ايام عيد الاضحى

0 second read
0
0
22
النظافة

ارسل عمال شركات النظافة بالدار البيضاء تهديدا صريحا بتصعيد احتجاجهم ضد المجلس الجماعي والسلطات المغربية والشركتين المفوض لهما بإدارة شؤون قطاع النظافة في المدينة، وذلك بالإعلان عن بدء اضراب عن العمل خلال أيام عيد الأضحى، مما يهدد بتحويل العاصمة الاقتصادية للمغرب إلى مزبلة كبيرة.

هذا وقرر عمال شركات النظافة بالدار البيضاء، الذين يعملون تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، البدء في إضراب عن العمل يومي 8 و9 أغسطس الجاري مع امكانية للتجديد والتمديد اذا تطلب الامر، وذلك احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبهم والمتمثلة في عدم دفع أجور  ورواتب عمال شركتي “ديرشبورغ” و”أفيردا” المفوضتين بإدارة قطاع النظافة في المدينة الاقتصادية.

كما وشدد العمال في بيان صادر عنهم ، حصلت مواقع اخبارية مغربية محلية نسخة عنه، على عدم “استمرار الإضراب وذلك أثناء الدخول في حوار حال عدم  صرف للأجور والمنح المستحقة، على أساس تحويل حسن النية إلى فعل”.

ومن جهتها أكدت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية تشبثها بالطلبات الكاملة دون استثناء  سواء ما يهم العمال الجماعيين العاملين تحت لواء الشركات الخاصة أو العمال الآخرين، داعية المسؤولين إلى “نهج حوار جدي وصادق وملموس يستجيب إلى مطالب ومطامح العمال المشروعة وتحسين أوضاعهم المادية والاجتماعية، وبما يحفظ حقوقهم ومكتسباتهم، للنهوض بمستوى نظافة تليق بمكانة مدينة الدار البيضاء، واستجابة لتطلعات صاحب الجلالة الملك محمد السادس لجعل مدينة الدار البيضاء قطبا اقتصاديا وماليا”.

هذا ووجه عمال النظافة انتقادات واسعة إلى كل من عمدة الدار البيضاء، عبد العزيز العماري، وشركة التنمية المحلية، بسبب عدم تطبيقهم  مبدأ المساواة مع نظرائهم الاجتماعيين في معالجة ملف المفصولين لأسباب نقابية “الذي اعتبره العمال إجحافا في حق مناضلي الاتحاد المغربي للشغل”.

هذا وطالب والي مدينة الدار البيضاء ، سعيد أحميدوش، بتعليق الإضراب الذي دعا إليه عمال شركتي “أفيردا” و”ديرشبورغ” للنظافة بداية يوليو الماضي، وعقد لقاء موسعا معهم بمقر الولاية ووعد العمال خلاله بالاستجابة لمطالبهم المشروعة.

وفي نفس السياق أرجعت نقابة العمال السبب  الرئيس في خوضها للإضراب إلى ما أسمته “التماطل وعدم التزام الجهات المسؤولة بفتح حوار ومفاوضات جادة  حول مطالب العمال ومسؤولي شركتي النظافة والعمال الجماعيين الموضوعين رهن إدارتهما، رغم التزام مسؤولي وعمال القطاع من خلال تدبير المرحلة الانتقالية بمسؤولية نظافة المدينة كمهمة وواجب وطني وديني”.

Load More Related Articles
Load More By أحمد حسن
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

وسط حضور دولي كبير … التوقيع على وثيقة الدستورية في السودان

شهد يوم أمس السبت، حدث فارق في تاريخ الثورة السودانية حيث وقع كل من “قوى الحرية والت…