Home دولية بيونغ يانغ تطلق مزيداً من الصواريخ في رسالة لواشنطن وسيئول

بيونغ يانغ تطلق مزيداً من الصواريخ في رسالة لواشنطن وسيئول

0 second read
0
0
20
بيونغ

أطلقت كوريا الشمالية صواريخ إلى البحر قبالة ساحلها الشرقي، اليوم الثلاثاء، في رسالة على ما يبدو إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية اللذان يستعدان لإجراء تدريبات عسكرية مشتركة وهو ما أثار حفيظة بيونغ يانغ .

وصرح الجيش الكوري الجنوبي أن عملية إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ اليوم، هي العملية الرابعة في أقل من أسبوعين.

هذا وأطلقت بيونغ يانغ سلسلة من الصواريخ منذ الاتفاق الكوري الشمالي الامريكي، في اجتماع في 30 يونيو، على إحياء المحادثات المتعثرة بشأن نزع السلاح النووي.

كما وقلل الرئيس الامريكي من شأن التجارب قائلاً إنها لا تنتهك بنود الاتفاق بينه وبين كيم، لكن المحادثات لم تستأنف بعد.

هذا وصرحت هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي إنه تم عمل تجربة إطلاق صاروخان باليستية قصيرة المدى؛ من موقع عسكري قرب كويل حيث تبعد نحو 125 كيلومتراً جنوب غربي العاصمة بيونغ يانغ، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، وهذه هي المرة الرابعة التي تطلق فيها كوريا الشمالية صواريخ، منذ 25 يوليو.

وأوضحت هيئة الأركان أن الصاروخين حلقا لمسافة 450 كيلومتراً، وبلغ ارتفاعهما 37 كيلومتراً.

هذا واستنكرت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية عملية إطلاق الصواريخ وقالت انها تتنافى مع روح تخفيف التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

في حين كان تصريحات مسؤول رفيعة المستوى في الإدارة الأمريكية: “نواصل مراقبة الموقف، ونتشاور عن قرب مع حلفائنا الكوريين الجنوبيين واليابانيين”.

كما و قال متحدث باسم الخارجية في كوريا الشمالية، في بيان نشرته وسائل الاعلام الكورية الشمالية، إن كوريا الشمالية لا تزال ملتزمة بحل القضايا من خلال الحوار فقط.

وأضاف المتحدث: “لكننا سنضطر للبحث عن طريق جديد مثلما أشرنا من قبل”؛ إذا واصلت الدولتان التحركات العسكرية العدائية.

وتابع المتحدث أن وصول الطائرات المقاتلة المتطورة “إف-35” أمريكية الصنع إلى كوريا الجنوبية، وزيارة غواصة أمريكية نووية إلى ميناء كوري جنوبي، وعمل المزيد من اختبارات الصواريخ الباليستية الأمريكية؛ هي من بين الأسباب التي دفعت بيونغ يانج إلى مواصلة تطوير الأسلحة.

كما وأعلنت كوريا الشمالية مراراً من أن التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، تتناقض مع تعهدات أمريكية للرئيس الكوري الشمالي كيم.

وقال مسؤول كوري جنوبي كبير في السابق إن التدريبات ستتركز في الأساس على محاكاة بالكمبيوتر.

هذا وتعتبر تجارب الصواريخ الكورية الشمالية قصيرة المدى مخالفة لقرار لمجلس الأمن الدولي، الذي صدر في عام 2006، حيث يطالب القرار كوريا الشمالية بتعليق كل الأنشطة ذات العلاقة ببرنامجها للصواريخ الباليستية.

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In دولية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الصين: نأمل في التوصل إلى اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن

قالت الصين يوم الإثنين إنها تأمل في عقد صفقة تجارية مع الولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن ،…