Home دولية 15 منظمة حقوقية دولية تطالب البرلمان الأوروبي بمسائلة فرنسا بشأن تدخلها في الشأن الليبي

15 منظمة حقوقية دولية تطالب البرلمان الأوروبي بمسائلة فرنسا بشأن تدخلها في الشأن الليبي

11 second read
0
0
30
البرلمان

وجهت 15 منظمة حقوقية دولية  طلبا إلى البرلمان الأوروبي لعقد جلسة استماع حول تدخل فرنسا غير القانوني والمدمّر والمناهض لسياسة الاتحاد الأوروبي بشأن الحرب الأهلية في ليبيا.

وأشارت المنظمات في رسالة وجهتها إلى رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، إلى ما نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في 9 من تموز/يوليو الماضي بأن “شحنة من الصواريخ الأمريكية المتطورة، والتي تم بيعها إلى فرنسا، وجدت في حوزة مقاتلين متمردين موالين للجنرال خليفة حفتر”.

ولفتت الرسالة إلى أن ضبط هذه الأسلحة التي بيعت إلى فرنسا في عام 2010 في معسكرات للمتمردين في ليبيا، يمثل إهمالًا مثيرًا للقلق للقانون الدولي وله عواقب وخيمة وخطيرة على المساءلة الأوروبية تجاه ليبيا.

وجاء في الرسالة “لقد قامت الحكومة الفرنسية من خلال إمداد المتمرد اللواء المتقاعد حفتر، بخرق قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن الحظر المفروض على نقل الأسلحة إلى ليبيا، القرار رقم 1970 (عام 2011) والقرار رقم 2473 (عام2019)”.

كما أشارت إلى أن هذا التجاهل الفرنسي الصارخ للقرارات 1970 و 2473 قوض جهود الاتحاد الأوروبي لتحقيق الاستقرار في ليبيا، مما يعرّض المساعي المستمرة للاتحاد الأوروبي، في مجالات مثل الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب وأمن الطاقة، للخطر.

ونبهت الرسالة إلى أنه بفضل جهود حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة، وبدعم من كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا تم القضاء على التهديد الذي شكله تنظيم داعش الإرهابي على أمن الاتحاد الأوروبي، في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني.

في حين قالت الرسالة إن هجوم حفتر على طرابلس منذ الرابع من نيسان/أبريل الماضي، أجبر بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (البعثة) على إلغاء المؤتمر الوطني الجامع، الذي كان مقرر عقده يوم 14 من الشهر نفسه من خلال دعمها لحفتر عسكريا، قامت فرنسا بتخريب متعمد للعملية السياسية للبعثة لإنهاء الحرب الأهلية في ليبيا، وهي عملية كانت تدعمها فرنسا في العلن.

وناشدت رسالة المنظمات الحقوقية بجدولة جلسة استماع في البرلمان الأوروبي حول هذه الإجراءات المدمرة وغير القانونية والمتهورة من قبل الحكومة الفرنسية في ليبيا.

وحثت الرسالة على أن تشمل الجلسة التحقيق في مدى تورط الحكومة الفرنسية في دعم الجنرال المتمرد حفتر لتخريب عملية السلام في ليبيا التي ترعاها الأمم المتحدة ويدعمها الاتحاد الأوروبي، والتحقيق في نوع الأسلحة وكمياتها التي قدمتها الحكومة الفرنسية بطريقة غير قانونية لحفتر، وفي انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن، والمطالبة بإجراء تحقيق دولي مستقل في جرائم الحرب المشتبه فيها، وأبرزها القصف الأخير لمركز احتجاز تاجوراء للمهاجرين.

كما طالبت رسالة المنظمات الحقوقية بإدانة تصرفات الحكومة الفرنسية والمطالبة بوقف فوري لأي دعم للجنرال المتمرد حفتر بوصفه رجل لا يحترم حرمة الحياة البشرية وسيادة القانون ولا يُكِن أي احترام للحريات والديمقراطية.

وفيما يلي نص الرسالة كاملا:

Request-to-the-European-Parliament-to-demand-a-Hearing-on-Frances-Illegal-and-Destructive-Meddling-in-Libyas-Civil-War-1.pdf

وفيما يلي قائمة بأسماء المنظمات الموقعة على الرسالة:

– منظمة التضامن لحقوق الإنسان/ طرابلس ليبيا.

– الشهاب لحقوق الإنسان/ المملكة المتحدة.

– معهد باريس الفرانكفوني للحريات/ فرنسا.

– مجلس جنيف للحقوق والحريات/ سويسرا.

– جمعية ضحايا التعذيب في تونس/ سويسرا.

– الاتحاد الدولي للحقوق والتنمية/ إيطاليا.

– وكالة المدن المتحدة للتعاون بين الشمال والجنوب/ سويسرا.

– تنظيم عدالة حقوق الإنسان للمتضررين من الحرب/ ليبيا.

– منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان/ المملكة المتحدة.

– منظمة بلعسي لحقوق الإنسان/ ليبيا.

‏- المدافعون عن حقوق الإنسان/ بلغاريا.

– المنتدى العربي البريطاني/ المملكة المتحدة.

– المنظمة العربية الدولية لحقوق المرأة/ ليبيا.

– مركز الديمقراطية للشفافية/ بروكسل.

– المجلس الليبي للعلاقات الدولية/ كندا.

– مركز جنيف للديمقراطية وحقوق الإنسان/ سويسرا.

‏- الرابطة الدولية للعدالة وحقوق الإنسان.

‏- Libios y Libias por los Derechos Humanos y contra la Guerra/ Spain

Load More Related Articles
Load More By أحمد حسن
Load More In دولية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الأورومتوسطي: ندعو السلطات المغربية لاحترام احتجاجات طلبة كليات الطب في البلاد

أصدر  المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بيانا اعلن فيه انه يتابع بقلق بالغ احتجاجات أطباء …