Home رئيسي الجمعية الفرانكفونية: دعوات لتحقيق انتقال ديمقراطي سلس مع بدء الحملات الانتخابية في تونس

الجمعية الفرانكفونية: دعوات لتحقيق انتقال ديمقراطي سلس مع بدء الحملات الانتخابية في تونس

0 second read
0
0
39
الفرانكفونية

أعربت الجمعية الفرانكفونية لحقوق الإنسان عن تطلعها إلى تحقيق انتقال ديمقراطي سلس عشية بدء مرشحي الرئاسة في تونس الحملات الانتخابية بالإعلان عن برامجهم وإطلاق حملات الدعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحشد الناخبين للتصويت لهم في الانتخابات المقررة يوم 15 سبتمبر أيلول.

وقالت الجمعية الفرانكفونية إن حادثة تبادل إطلاق النار بين الشرطة ومسلحين متشددين في بلدة حيدرة قرب الحدود الجزائرية خلال اليوم الأول من إطلاق الحملات الانتخابية للانتخابات الرئاسية تلقي الضوء من جديد على التحديات الأمنية التي تواجه تونس.

وأضافت أن إجراء الانتخابات الرئاسية يمثل اختبارا جديدا للديمقراطية الناشئة في مهد انتفاضات الربيع العربي ونتطلع إلى أن تحقق تلك الانتخابات انتقالا ديمقراطيا سلسا بهدف تغيير حياة التونسيين إلى الأفضل ولتعزيز المسار الديمقراطي.

وعليه دعت الجمعية الفرانكفونية السلطات التونسية إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية الناخبين وتأمين الانتخابات الرئاسية بموجب “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية” و”الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب”، وإعلان الاتحاد الأفريقي لعام 2002 بشأن المبادئ الحاكمة للانتخابات الديمقراطية في أفريقيا.

يذكر أن المادة 25 من العهد الدولي والمادة 3 من إعلان الاتحاد الأفريقي تربطان المشاركة السياسية للمرء – كناخب ومرشح – بحرية التجمع والتعبير وتكوين الجمعيات.

وأشارت الجمعية الفرانكفونية لحقوق الإنسان إلى أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية في تونس مثلت تحديا أساسيا أمام تسع حكومات تعاقبت على إدارة البلاد بعد عام 2011.

وذكرت أن منصب الرئيس في تونس ما زال يمثل للشعب الكثير خصوصا فيما يتعلق بقدرته على توحيد الصف واحترام الدستور رغم أن أغلب المهام التنفيذية في يد رئيس الوزراء بموجب النظام السياسي في تونس.

وفي نفس السياق يتنافس 26 شخصا في سباق الرئاسة التونسية حيث أعلنت الهيئة العليا للانتخابات التونسية  عن قبول ملفاتهم لخوض غمار الماراثون الرئاسي التونسي والمقرر عقده في 15 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، إن “العدد النهائي للمرشحين للانتخابات الرئاسية هو 26 شخصا، وذلك بعد البت في النزاعات المتعلقة بالمرحلة الثانية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها لعام 2019 من قبل المحكمة الإدارية”.

وأضاف بفون، إلى أن “المحكمة الادارية رفضت طلبات 4 مرشحين قدموا اعتراضاتهم لديها وهم كل من البحري الجلاصي والصحبي براهم ومروان بن عمر ومحمد الهادي بن حسين، وذلك بعد انعقاد الجلسة العامة القضائية”.

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

أزمة فشل القرارات في الإمارات تؤثر على آلاف المسافرين العالقين

قالت رويترز إن آلاف المسافرين عالقون في مطارات الإمارات بسبب فشل قرارات الدولة بشأن تعليق …