Home دولية على خلفية هجومها الانتحاري الأخير “واشنطن” توقف مفاوضات السلام مع طالبان

على خلفية هجومها الانتحاري الأخير “واشنطن” توقف مفاوضات السلام مع طالبان

0 second read
0
0
11
طالبان

أعلنت الادارة الامريكية عن وقف “مفاوضات السلام” التي تجريها منذ عام مع حركة “طالبان”، من أجل وضع حد نهائي لـ18 عاماً من الصراع الدامي في أفغانستان.

وقال الرئيس الامريكي دونالد ترامب في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي الشهير “تويتر”، فجر اليوم الأحد، إنه كان مقرراً أن يلتقي في كامب ديفيد، اليوم اﻷحد، بشكل منفصل وفي سرية تامة، الرئيس الأفغاني أشرف غني وقادة “طالبان” الرئيسين.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أنهم “كانوا في طريقهم إلى الولايات المتحدة هذا المساء”، لكن “ألغيتُ الاجتماع فوراً”؛ على خلفية الهجوم الارهابي الذي وقع يوم الخميس الماضي وتبنته حركة “طالبان”، وأودى بحياة 12 شخصاً من بينهم جندي أمريكي.

وقال ترامب مبرراً لقرارة بإلغاء محادثات السلام مع حركة طالبان: “لقد اعترفوا بهجوم في كابل أسفر عن مقتل أحد جنودنا العظماء و11 شخصاً آخرين”.

وأضاف الرئيس الأمريكي موضحاً: “أي نوع من الناس هم هؤلاء الذين يقتلون كثيراً من الأشخاص من أجل تعزيز موقفهم التفاوضي؟”.

وأردف ترامب قائلاً: “إذا لم يكن في استطاعتهم قبول وقف لإطلاق النار، خلال محادثات السلام المهمة هذه، وهم في المقابل قادرون على قتل 12 بريئاً، فعندئذ يُحتمل أنهم لا يمتلكون الوسائل للتفاوض على صفقة مجدية”.

وختم ترامب تغريداته بالتساؤل: “إلى متى سيستمرون في القتال؟”.

هذا ويشار الى أنه حركة “طالبان” شنت هجوماً بسيارة مفخخة في موقع أمني قرب مقر مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف الناتو في العاصمة الافغانية كابول، وأسفر عن مقتل 12 شخصاً، من بينهم جنديان من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أحدهما أمريكي والآخر روماني الجنسية.

وكانت الادارة الامريكية و”طالبان” على وشك الإعلان عن توصل إلى اتفاق تاريخي بينهما ينهي حالة الحرب الدموية في أفغانستان المستمرة من نحو 18 عاماَ، حيث سلم المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد، الاثنين الماضي (2 سبتمبر 2019)، مسودة اتفاق السلام إلى الرئيس الأفغاني، ورئيس الجهاز التنفيذي للحكومة عبد الله عبد الله، بعد مفاوضات ثنائية احتضنتها العاصمة القطرية الدوحة منذ حولي العام.

وينص الاتفاق في بنوده على انسحاب القوات الأمريكية، البالغ عددها 13 ألف عسكري، من أفغانستان مع تحديد جدول زمني لذلك، وهذا مطلب رئيسي لحركة طالبان، التي ستتعهد في المقابل بعدم استخدام الأراضي التي تسيطر عليها ملاذاً لهجمات المتشددين على الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

 

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In دولية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

جولة في أهم وأخر أخبار الصحافة الرياضية العالمية 21/9/2019 ..!!

نضع بين يديك عزيز القاري مجموعة موجزة من أخبار الصحافة الرياضية العالمية خلال اليوم 21/9/2…