Home رئيسي واشنطن و3 دول أوروبية يدعون اطراف النزاع الليبي للعودة للعملية السياسية

واشنطن و3 دول أوروبية يدعون اطراف النزاع الليبي للعودة للعملية السياسية

0 second read
0
0
10
النزاع

دعا سفراء الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا اطراف النزاع الليبي الى العودة للعملية السياسية ووقف القتال بشكل كامل حول العاصمة الليبية طرابلس.

جاءت تلك الدعوات خلال استضافة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، “ديفيد شينكر”، والسفير الأمريكي لدى ليبيا “ريتشارد نورلاند”، بمقر مكتب العمل الخارجي للبعثة الدبلوماسية الأمريكية في تونس، سفراء كل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا لدى ليبيا، بحسب تغريدة صادرة عن السفارة الأمريكية  في ليبيا على موقع ـ”تويتر”.

وأشارت السفارة الأمريكية في تغريداتها إلى أن لقاء “شينكر” والسفراء الأربعة يأتي “ضمن الجهود الدولية المستمرة المبذولة لوقف النزاع في طرابلس”.

وأكدت أنهم “حثوا على العودة السريعة للعملية السياسية بوساطة الأمم المتحدة”.

هذا ويشار الى أن “شينكر” قد التقى، السبت الماضي، بمبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، “غسان سلامة”، بمقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية التي تعمل موقتا من تونس.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر حسابها “تويتر” إن لقاء “سلامة” و”شينكر”، “تطرق إلى الأوضاع الراهنة والاستحقاقات الإقليمية والدولية الآنية المتعلقة بليبيا”.

وفي ذات السياق اشترطت حكومة الوفاق الوطني للعودة الى المسار السياسي أن تقوم قوات حفتر بالانسحاب الى ما قبل الهجوم على العاصمة طرابلس حيث أكد فايز السراج على “ضرورة وجود قواعد جديدة لضبط لهذه العملية، تأخذ في الحسبان المعطيات التي اخرجها العُدوان” الاخير على طرابلس.

هذا وتصاعدت المعارك العسكرية في محيط العاصمة الليبية طرابلس بين قوات الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، وقوات الجنرال المتقاعد “خليفة حفتر”، المدعومة من الإمارات ومصر وفرنسا وأمريكا ودول أخرى.

هذا وتحاول قوات حفتر منذ 4 ابريل الماضي شهن هجوما للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس  مقر حكومة الوفاق، الا أن الهجوم فشل ومنيت قوات حفتر بخسائر كبيرة في الأشخاص والمعدات.

كما وتسبب الهجوم  المتواصل على طرابلس بسقوط أكثر من ألف قتيل، وتشريد ما يزيد على 100 ألف شخص، حسب بيانات صادرة عن  الحكومة الليبية .

هذا ويشار الى أن ليبيا، تعاني منذ عام 2011، صراعاً على الشرعية والسلطات يتركز حالياً بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وبين اللواء خليفة حفتر، الذي يتخذ من مدينة بنغازي مقراً له.

 

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

جولة في أهم وأخر أخبار الصحافة الرياضية العالمية 21/9/2019 ..!!

نضع بين يديك عزيز القاري مجموعة موجزة من أخبار الصحافة الرياضية العالمية خلال اليوم 21/9/2…