Home رئيسي علماء: البكتيريا تستطيع أن تطور طرق جديدة لمقاومة المضادات الحيوية

علماء: البكتيريا تستطيع أن تطور طرق جديدة لمقاومة المضادات الحيوية

2 second read
0
0
7
البكتيريا

حذر علماء وأطباء متخصصين من أن البكتيريا يمكن أن تطور بشكل متزايد طرقًا لمقاومة المضادات الحيوية، مما يهدد صحة المرضى وامكانية علاجهم مستقبلًا.

هذا وحدد علماء في المملكة المتحدة يدرسون عينات من المرضى 19 آلية جديدة يمكن للبكتيريا مقاومة المضادات الحيوية خلال العقد الماضي.

إن التغييرات في البكتيريا مؤكدة بعلم الوراثة وتعني قدرتها على صد حتى أنواع كاملة من المضادات الحيوية، بما في ذلك الكاربابينيمات والكولستين.

على سبيل المثال، في عام 2016، ظهرت سلالة من السيلان المقاومة للمضادات الحيوية، مما شكل تحديًا كبيرًا لأطباء المستشفى وخبراء الصحة الجنسية الذين يسعون لعلاج المصابين.

خلال نفس الفترة، تم اكتشاف ما لا يقل عن 12 من الأمراض والإصابات الجديدة في إنجلترا للمرة الأولى حيث انتقلت العدوى عن طريق أشخاص حاملي العدوى من الخراج الى الداخل.

وهي تشمل أنفلونزا الخنازير، التي تم اكتشافها لأول مرة في المملكة المتحدة في عام 2009، والإيبولا (2014) وفيروس زيكا (2014)، وكذلك الأمراض الأقل شهرة مثل حمى الوادي المتصدع (2013)، وفيروس الشرق الأوسط التنفسي (2012)، ومونيبوكس (2018).

ويشكل تهديداً لقدرة الدواء على إبقاء المرضى على قيد الحياة وقد يؤدي إلى زيادة عدد الوفيات السنوية بسبب مقاومة المضادات الحيوية، التي تبلغ 2،200.

وقال شارون بيكوك، مدير خدمات العدوى الوطنية بوزارة الصحة العامة بإنجلترا “إن البكتيريا في سباق تطور مع المضادات الحيوية، وتطور باستمرار طرقًا جديدة لتجنب تأثيرها”.

وقال البروفيسور كريس ويتي، كبير المستشارين العلميين للحكومة: “على الرغم من ترسانتنا من اللقاحات ومضادات الميكروبات، لا تزال الأمراض المعدية تشكل تهديدًا حقيقيًا للصحة العامة، إننا نواجه باستمرار تهديدات جديدة، ومقاومة مضادات الميكروبات تتزايد “.

على مدى السنوات الخمس الماضية، حددت PHE  32 “بكتيريا مقاومة للأدوية” كانت قادرة على مقاومة جميع المضادات الحيوية التي ألقيت عليها.

تأتي تحذيرات PHE حول الخطر المتزايد على الصحة الذي تشكله العدوى، في الوقت الذي يبلغ فيه العلماء يوم الأربعاء عن اكتشافهم لسلالة جديدة من بكتيريا المكورات العقدية.

يقول الخبراء إن هذا قد يفسر الارتفاع الكبير الذي حدث منذ عام 2016 في عدد الأطفال المصابين بحمى القرمزي والتهابات الحلق، وحذروا من أنه في بعض الحالات قد يؤدي إلى تعفن الدم أو صدمة سامة.

حذر البروفيسور دام سالي ديفيس، كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، من أن ارتفاع مقاومة المضادات الحيوية “معرض لخطر إعادة الدواء في العصور المظلمة” ويمكن أن يودي بحياة أعداد أكبر بكثير من المرضى أكثر من الآن.

هذا وتحتل المملكة المتحدة المرتبة الثالثة عشر بين الدول الأوروبية في عدد سنوات الحياة المعدلة حسب الإعاقة لكل 100،000 شخص.

هذا وتعتقد PHE أيضًا أن وباء الإنفلونزا، وتناقص أعداد الأشخاص الذين أوصوا باللقاحات والتفاوتات الصحية تشكل تهديدات أخرى للصحة خلال السنوات القليلة القادمة.

 

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

جولة في أهم وأخر أخبار الصحافة الرياضية العالمية 21/9/2019 ..!!

نضع بين يديك عزيز القاري مجموعة موجزة من أخبار الصحافة الرياضية العالمية خلال اليوم 21/9/2…