Home رئيسي المتظاهرون الجزائريون يتظاهرون ضد النخبة الحاكمة مع اقتراب موعد الانتخابات

المتظاهرون الجزائريون يتظاهرون ضد النخبة الحاكمة مع اقتراب موعد الانتخابات

0 second read
0
0
3
النخبة

تعهد المتظاهرون الجزائريون بمواصلة المسيرات في الشوارع ضد النخبة الحاكمة في البلاد يوم الجمعة، رافضين إجراء انتخابات رئاسية في ديسمبر مع لافتات كتب عليها “لن نغلق” ، “لسنا مستعدين للتوقف” و “لن أصوت”.

هذا وانخفض حجم المظاهرات الأسبوعية من مئات الآلاف في الربيع إلى عشرات الآلاف الآن، لكنها لا تزال تشكل تحديا للسلطات قبل التصويت في 12 ديسمبر.

ومع وجود المزيد من رجال الشرطة في الاحتجاجات واحتجاز شخصيات معارضة، مارست السلطات ضغوطاً على المتظاهرين في الأسابيع الأخيرة. وفي الوقت نفسه، وافقوا أيضًا على بعض مطالبهم من خلال احتجاز كبار المسؤولين بتهمة الفساد.

ومن جانبها حثت سلطة الانتخابات هذا الأسبوع المتظاهرين على المساعدة في الإشراف على التصويت لضمان الشفافية، في أحدث عدة محاولات لتهدئة المتظاهرين.

هذا وقد رفضت الحركة الاحتجاجية التي تفتقر إلى الزعامة التصويت طالما أن بعض حلفاء الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لا يزالون في السلطة، قائلين إنه لا يمكن أن يكون حراً أو عادلاً.

هذا ويشار الى أن عبد العزيز بوتفليقة استقال في أبريل في ظل احتجاجات حاشدة اندلعت في فبراير، مطالبًا بإزالة النخبة الحاكمة ومقاضاة الأشخاص المشتبه بتورطهم في الفساد.

قال الجيش الجزائري، اللاعب الرئيسي في السياسة الجزائرية منذ استقالة بوتفليقة، مرارًا وتكرارًا إن الانتخابات ستكون هي السبيل الوحيد للخروج من الأزمة، ووعد بأن تكون سلطة الانتخابات مخولة لضمان إجراء تصويت حر.

قال رئيس هيئة الانتخابات محمد الشرفي هذا الأسبوع: “الانتخابات حدث حاسم وتاريخي” وأضاف “حراك الشباب (حركة الاحتجاج) مدعوون للمشاركة في الإشراف على مراكز الاقتراع ، وعمليات الرصد وعملية الفرز”.

وجاء إعلانه عقب اعتقال بعض شخصيات المعارضة التي دعمت الاحتجاجات في خطوة اعتبرها المعارضون معادية للديمقراطية.

قال أكثر من 139 شخصية، معظمهم غير معروفين، إنهم سيخوضون الانتخابات، ووعدوا بالانفصال عن نظام بوتفليقة

وفي ذات السياق قال الجيش الجزائري إنه لن يدعم أي مرشح في الانتخابات الرئاسية المقررة في ديسمبر لاختيار خليفة لعبد العزيز بوتفليقة،هذا وأجبرت الاحتجاجات الجماهيرية في ربيع هذا العام بوتفليقة على التنحي بعد 20 عامًا في السلطة ، تاركًا للجيش كلاعب رئيسي في السياسة الجزائرية.

ترجمة خاصة 

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الانتخابات التونسية: استطلاعات الرأي تشير إلى فوز ساحق للمرشح قيس سعيد

قدم المرشح الرئاسي قيس سعيد شباب بلاده “على فتح صفحة جديدة” في تونس بعد أن أشا…