Home رئيسي دراسة: الأشخاص الذين يحصلون على تسع ساعات نوم في الليلة هم أكثر عرضة لخطر الخرف

دراسة: الأشخاص الذين يحصلون على تسع ساعات نوم في الليلة هم أكثر عرضة لخطر الخرف

0 second read
0
0
5
الخرف

لقد ربطت قائمة طويلة من الدراسات في السنوات الأخيرة مرض الزهايمر بنقص النوم إلا أن البحث عن كثب قد يزيد من خطر اضطراب سرقة الذاكرة “الخرف” حيث وجد العلماء أن الأشخاص الذين ناموا لمدة تسع ساعات أو أكثر في الليلة أظهروا انخفاضًا كبيرًا في مهارات الذاكرة واللغة، وهي علامات مبكرة لمرض الخرف .

وكان أولئك الذين حصلوا على أقل من ست ساعات معرضين للخطر أيضًا، حيث يزعم الباحثون أن مكان النوم الحلو هو من سبع إلى ثماني ساعات.

الخبراء ليسوا متأكدين من سبب كثرة النوم التي قد تسبب الخرف ، لكنهم يقولون إن الأشخاص المعرضين لخطر الاضطراب يعانون من اضطرابات في دماغهم مما يعزز النوم الطويل.

هذا ونظر فريق الأكاديميين من مدرسة جامعة ميلر في ميامي في 5،247 من ذوي الأصول الأسبانية على مدار سبع سنوات.

حيث كان المشاركون، الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 75 عامًا، جزءًا من دراسة / دراسة صحة المجتمع اللاتيني في جميع أنحاء البلاد وشملت اللاتينية من خلفيات متنوعة في شيكاغو وميامي وسان دييغو وبرونكس في مدينة نيويورك.

وتم إعطاء المشاركين اختبار المعرفي العصبي في بداية ونهاية الدراسة ثم قام الباحثون بتقييم اهتمامهم وذاكرتهم ولغتهم ووقت رد فعلهم وإدراكهم لإعطاء لمحة عن صحة الدماغ.

كما طلب من المتطوعين ملء استبيانات أسبوعية عن عاداتهم في النوم على مدار الأيام السبعة الماضية.

لقد سُئلوا عن الوقت الذي يذهبون فيه عادة للنوم، وعن الوقت الذي يستيقظون فيه عادة وما إذا كانوا قد غفوا في أي وقت خلال اليوم حيث تبين أنه ينام 15 في المائة من المشاركين لمدة تسع ساعات في المتوسط ​​كل ليلة.

في نهاية السنوات السبع، شهدت هذه المجموعة انخفاض أدائها المعرفي في جميع المجالات.

كما وهبطت مهارات التعلم لديهم بنسبة 22 في المائة، وانخفضت طلاقة الكلمات بنسبة 20 في المائة وانخفضت الذاكرة بنسبة 13 في المائة.

ويقول العلماء إن الكثير من النوم مرتبط بآفات في الدماغ تعرف باسم فرط شدة المادة البيضاء حيث تظهر كالبقع البيضاء على فحص التصوير بالرنين المغناطيسي وتزيد من خطر التراجع المعرفي والخرف والسكتة الدماغية ويعتقد أن هذه الآفات ناتجة عن انخفاض تدفق الدم إلى المخ.

قال الدكتور راموس، أخصائي الأعصاب وخبير النوم في جامعة ميامي: “الأرق ، ومدة النوم الطويلة تبدو مرتبطة بانخفاض في الأداء المعرفي العصبي الذي يمكن أن يسبق ظهور مرض الزهايمر أو الخرف الأخرى.

حيث لاحظنا أن فترات النوم الطويلة وأعراض الأرق المزمنة أدت إلى انخفاض في الذاكرة والوظيفة التنفيذية وسرعة المعالجة.

وأضاف “هذه التدابير يمكن أن تسبق تطور الضعف الادراكي المعتدل ومرض الزهايمر.”

وقال الدكتور راموس إن النتائج التي نشرت في مجلة رابطة الزهايمر، توفر نظرة جديدة حول مدى ارتباط النوم بالمرض، لا القليل منه، وخاصة في المرضى من أصل إسباني.

وقال “قد نتمكن أيضًا من تحديد المرضى المعرضين للخطر والذين قد يستفيدون من التدخل المبكر لمنع أو تقليل خطر الإصابة بالخرف”.

هذا وأظهرت دراسات سابقة أن مرض الزهايمر أكثر شيوعًا بين السود واللاتينيين، على الرغم من أن السبب غير واضح.

ترجمة خاصة 

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الولايات المتحدة تدرس سحب معظم قواتها من سوريا في غضون أيام

قال مسؤولان أمريكيان لرويترز يوم الأحد، إن الولايات المتحدة تدرس خططا لسحب الجزء الأكبر من…