Home رئيسي تقارير: اعتقال خلية إماراتية بالعراق مرتبطة بطحنون بن زايد و دحلان

تقارير: اعتقال خلية إماراتية بالعراق مرتبطة بطحنون بن زايد و دحلان

0 second read
0
0
40
دحلان

ذكرت راديو “صوت العراق” وتقارير صحفية، أن الأمن العراقي اعتقل خلية تابعة للإمارات تعمل على الأرض العراقية ومرتبطة مباشرة بمستشار الأمن الوطني الإماراتي، “طحنون بن زايد” والقيادي المفصول من حركة “فتح”، “محمد دحلان”.

وأورد “صوت العراق”، أن تلك الخلية كانت تهدف إلى استغلال التظاهرات الجارية حاليا، لأهداف سياسية يريد فرضها قيادات نافذة في دولة الأمارات بهدف استهداف الدولة العراقية.

وأكد أن شقيق ولي عهد أبوظبي يجري حاليا اتصالات عبر أطراف غربية لتسوية القضية، في حين أوردت تقارير أخري تفاصيل عن بعض المعتقلين ومناصبهم، ومتهمين أخرين يتخذون من الإمارات مقرا لهم.

وكان موقع”عربي21″ ذكر في وقت سابق أن أبرز المعتقلين (أ. ع.) وهو أحد مستشاري رئيس هيئة الحشد الشعبي، وتربطه علاقة بـ”طحنون” وبالقيادي المفصول من حركة “فتح”، “محمد دحلان”.

ويشهد العراق احتجاجات شعبية، غير مسبوقة منذ الإطاحة بالنظام السابق في 2003، ضد الحكومة، بلغت ذروتها الجمعة الماضي مع دخولها الأسبوع الثاني على التوالي.

والتحق بالاحتجاجات مختلف شرائح المجتمع، من بينها النقابات المهنية ومنظمات المجتمع المدني وطلبة الجامعات والمعاهد، وأبناء العشائر، والنساء.

وتدفق آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب التي تعد معقل الشيعة في البلاد.

ومنذ بدء الموجة الثانية من الاحتجاجات المناهضة لحكومة عبد المهدي الجمعة قبل الماضية، قتل 95 عراقيا على الأقل وأصيب المئات ليرتفع بذلك العدد الإجمالي لقتلى الاحتجاجات في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 260 قتيلاً.

وفي سياق أخر قتل ثلاثة متظاهرين بالرصاص خلال مظاهرة خارج القنصلية الإيرانية في مدينة كربلاء العراقية المقدسة، وفق ما قاله رئيس قسم الأدلة الجنائية هناك لوكالة الانباء الفرنسية اليوم الاثنين.

أطلقت قوات الأمن في كربلاء ذخيرة حية لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يحاولون تسلق جدران القنصلية في المدينة الجنوبية وإشعال النار فيها.

شاهد مراسلو وكالة الأنباء الفرنسية المتظاهرين تركوا بلا حراك بعد إصابتهم بطلقات نارية، وأكد قسم الطب الشرعي في وقت لاحق مقتل ثلاثة أشخاص.

لقد فقد أكثر من 250 شخص حياتهم منذ اندلاع التجمعات المناهضة للحكومة في العراق في الأول من أكتوبر، لكن المسؤولين توقفوا عن توفير أعداد الضحايا.

في كربلاء في وقت متأخر من يوم الأحد، علق المتظاهرون الأعلام العراقية على الكتل الخرسانية المحيطة بالقنصلية الإيرانية المهيكلة ورسمها “كربلاء حرة، إيران خارجها”.

وألقى آخرون الحجارة أو أطلقوا النار على الجدران داخل القنصلية، ثم أضرموا النار في إطارات السيارات على أبواب المبنى بينما كان رجال الشرطة ينظرون إليها.

ومع نمو الحشود، تعرّضت نيران الأسلحة الثقيلة وانبعاثات الغاز المسيل للدموع.

 

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

أرامكو السعودية تصبح الشركة الأكثر قيمة المدرجة في التاريخ

حصلت أرامكو السعودية على مكانتها كأكثر الشركات المدرجة قيمة في التاريخ بعد أن دفعت شهية ال…