Home رئيسي حاكم سقطرى يتهم قوات إماراتية باقتحام مطار المحافظة وتهريب مطلوبين

حاكم سقطرى يتهم قوات إماراتية باقتحام مطار المحافظة وتهريب مطلوبين

0 second read
0
0
36
سقطرى

أعلن حاكم سقطرى رمزي محروس في مذكرة عاجلة موجهة إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ، أن عناصر إماراتية اقتحمت مطار المحافظة ، وهربت عناصر هاربين.

وقال محروس في المذكرة التي وزعت في وسائل الإعلام اليمنية ، “إننا نبلغكم أن العناصر الإماراتية التي ما زالت تمارس أنشطة تحت غطاء إنساني في المحافظة دخلت حيز النفاذ عن طريق دخول مطار سقطرى ، مع أخذ عناصر سقطرى منها المتعاونين معهم ، وصعدوا الطائرة الإماراتية دون إذن من البرج والذين دون اتخاذ التدابير الأمنية المعتادة للإقلاع كالمعتاد.

وأضاف محروس: “أصبح من الواضح أن الغرض من هذا العمل الاستفزازي أنهم استغلوا عناصرهم هو تهريب عدد من أتباعهم المطلوبين للسلطات الأمنية فيما يتعلق بالمسائل المتعلقة بزعزعة الأمن في المحافظة وفوضى عدم التعرض إلى الإجراءات الرسمية في دخول ومغادرة البلاد من خلال التأشيرات “.

وتابع قائلاً: “حدث هذا الاختراق والاختراق أثناء تأمين المطار للأشقاء في قوات العمل السعودية بالتزامن مع أمن المطار من اللواء الأول ، المشاهدين البحريين.”

في نوفمبر الماضي ، رفض المكتب التنفيذي لمحافظة أرخبيل سقطرى ما أسماه “استغلال بعض الوكالات العاملة في العمل الإنساني في سقطرى ، في انتهاك للنظام والقانون المعمول به ومعترف به دوليًا” (يشير إلى مؤسسة خليفة للإنسانية) والهلال الأحمر الإماراتي العاملين في الجزيرة).

هذا ويشار الى أن سوكوترا ، هي أكبر جزيرة في أرخبيل يحمل نفس الاسم ، وتتألف من 6 جزر ، وتحتل موقعًا استراتيجيًا في المحيط الهندي ، قبالة ساحل القرن الإفريقي ، بالقرب من خليج عدن.

لم تتوقف طموحات دولة الإمارات العربية المتحدة في جزيرة سقطرى اليمنية ، التي لها موقع استراتيجي وتاريخي ، وسعت إلى تنظيم مؤامرات مختلفة تهدف إلى الاستيلاء على الجزيرة وضمها بالقوة إلى سيادتها.

في الشهر الماضي ، أطلقت الإمارات الفتنة في سقطرى من خلال المظاهرات والتحركات العسكرية التي تمولها لميليشياتها المسلحة ، بزعم أنها تظاهرت ضد محافظة الجزيرة رمزي محروس كعقوبة لرفض الإمارات السيطرة على السيطرة الإماراتية.

دعم سكان الجزيرة محافظها بمظاهرات جماهيرية خلال اليومين الماضيين أمام مقر التحالف السعودي الإماراتي في مدينة “حديبو” لدعم الحكومة الشرعية ودعم محروس.

من ناحية أخرى ، نظمت دولة الإمارات العربية المتحدة مظاهرات لأنصار المجلس الجنوبي الانتقالي ، المدعوم من أبو ظبي ، للمطالبة بإقالة المحافظ.

وردد المتظاهرون شعارات أكدوا خلالها دعمهم للحكومة الشرعية ومؤسسات الدولة ، وكذلك رفضهم لخطط أبو ظبي في الجزيرة ، وممارسات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات ، والذي قالوا إنه يهدف إلى تنمية الفجوة الاجتماعية في الجزيرة.

كما رفع المتظاهرون لافتات تدين محاولة المجلس الانتقالي للسيطرة على مؤسسات الدولة بقوة السلاح ، وإغراق جزيرتهم في موجة من العنف والفوضى.

انضم المحافظ محروس إلى المظاهرات ، وأكد – في خطاب له – تماسك سقطرى ضد كل من يريد العبث بأمن الجزيرة ، وقال إنه سيكون مثل جسد واحد في إطار الدولة وضد العنف.

من جانبه ، قال أحمد جمعان ، عضو الائتلاف الوطني الجنوبي ، خلال المظاهرات ، إنهما ملتزمان بالدولة والحكومة الشرعية ، وحمّلا دولة الإمارات العربية المتحدة المسؤولية عن بذر الفتنة ودعم الفوضى وإجبار النسيج الاجتماعي في سقطرى.

تعتبر سقطرى أهم محمية طبيعية في البلاد ، لكنها تواجه زيادة في مخاطر تخرجها من قائمة التراث العالمي بسبب الممارسات السخيفة للإمارات.

ترجمة خاصة

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

قطر: السياحة انخفضت بنسبة 30٪ بسبب فيروس كورونا

أفادت وكالة الأناضول التركية أمس أن عدد السياح الذين يزورون قطر انخفض بنسبة 30.6 في المائة…