Home رئيسي حكومة الوفاق تعلق محادثات وقف الحرب بعد أن هاجمت قوات حفتر ميناء العاصمة

حكومة الوفاق تعلق محادثات وقف الحرب بعد أن هاجمت قوات حفتر ميناء العاصمة

0 second read
0
0
7
الوفاق

علقت حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا يوم الثلاثاء المحادثات التي استضافتها الأمم المتحدة لوقف الحرب على العاصمة بعد أن قصفت القوات الشرقية ميناء طرابلس ، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وضرب ناقلة غاز شديدة الانفجار.

حيث تستضيف الأمم المتحدة محادثات وقف إطلاق النار في جنيف بين ضباط من حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي المتمركز في شرق البلاد ، بقيادة القائد خليفة حفتر.

حاول حفتر الاستيلاء على العاصمة في حملة دامت حوالي عام ، والتي أدت إلى نزوح ما لا يقل عن 150،000 شخص ووافقت القوى الاجنبية على المحادثات التي تدعم الاحزاب المتنافسة في قمة عقدت في المانيا قبل شهر.

راقبت الدول الغربية بشكل سلبي إلى حد كبير مع انهيار ليبيا منذ المساعدة في إزالة معمر القذافي في عام 2011 ، مما فتح الباب أمام القوى الإقليمية مثل الإمارات ومصر وتركيا لدعم المخيمات المتنافسة التي تقاتل من أجل السيطرة.

قصف الجيش الوطني الليبي يوم الثلاثاء ميناء طرابلس ، قائلاً أولاً إنه هاجم سفينة تركية تحمل أسلحة ، لكنها قالت في وقت لاحق إنها أصابت مستودع أسلحة. وقالت قوات حكومة الوفاق إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب خمسة.

وجاء الهجوم في الوقت الذي كان فيه السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند يزور حفتر في أول رحلة لمبعوث أمريكي إلى شرق ليبيا منذ مقتل السفير الأمريكي في غارة في عام 2012 ، حسبما ذكرت رويترز.

رداً على هجوم الجيش الوطني الليبي ، قالت حكومة الوفاق الليبية التي تتخذ من طرابلس مقراً لها في بيان إنها علقت مشاركتها في محادثات وقف إطلاق النار “حتى يتم اتخاذ ردود فعل حازمة ضد المهاجم ، وسنرد بحزم على الهجوم في التوقيت المناسب” .

وأضاف “المفاوضات لا تعني أي شيء دون ضمانات دائمة لوقف إطلاق النار بإعادة النازحين وأمن العاصمة والمدن الأخرى.”

هذا ويشار الى ان ميناء طرابلس هو بوابة رئيسية للمواد الغذائية والوقود والقمح وغيرها من الواردات للعاصمة.

قالت شركة النفط الحكومية الوطنية (NOC) إنها قامت بإجلاء جميع ناقلات الوقود على وجه السرعة من الميناء بعد أن سقط صاروخ على بعد أمتار “من ناقلة غاز البترول المسال شديدة الانفجار التي كانت تصب في الميناء”.

وقال مصطفى سانالا رئيس مجلس ادارة الشركة الوطنية للنفط في بيان “المدينة ليس لديها منشآت تخزين وقود تشغيلية … ستكون العواقب فورية وستتعطل المستشفيات والمدارس ومحطات الطاقة والخدمات الحيوية الاخرى.”

ويقول دبلوماسيون إن تركيا أرسلت منذ يناير عدة سفن تحمل أسلحة وشاحنات ثقيلة إلى طرابلس ومصراتة ، وهي ميناء غربي آخر متحالف مع حكومة الوفاق .

كما أرسلت مقاتلين من الحرب الأهلية السورية للدفاع عن العاصمة.

إن التحالف الوطني الليبرالي متحالف مع حكومة موازية في شرق ليبيا تدعمها دولة الإمارات ومصر والأردن والمرتزقة الروس. قدمت فرنسا أيضا بعض الدعم.

كما ويشار الى ان الموانئ والمطارات الشرقية خارج نطاق قوات حكومة الوفاق وطائراتها التركية بلا طيار.

ترجمة خاصة

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

أزمة فشل القرارات في الإمارات تؤثر على آلاف المسافرين العالقين

قالت رويترز إن آلاف المسافرين عالقون في مطارات الإمارات بسبب فشل قرارات الدولة بشأن تعليق …