Home دولية الأمم المتحدة تدين انتهاكات دولة الإمارات ضد سجناء الرأي الإماراتيات

الأمم المتحدة تدين انتهاكات دولة الإمارات ضد سجناء الرأي الإماراتيات

0 second read
0
0
3
الأمم

أدانت الأمم المتحدة الانتهاكات الإماراتية بحق سجناء الرأي في سجونها ، ودعت أبو ظبي إلى التحقيق في ظروف الاعتقال التي تصل إلى حد التعذيب أو المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

قال الخبيران الدوليان داينيوس بوراس ، المقرر الخاص المعني بالحق في الصحة ، ونيلز ميللر ، “إن دولة الإمارات مسؤولة عن حماية حقوق الأفراد المحرومين من حريتهم من خلال ضمان احترام ظروف الاحتجاز لكرامتهم وسلامتهم العقلية”. مقرر حول التعذيب.

جاءت دعوة الخبراء بعد أنباء عن محاولة المواطنة الإماراتية مريم سليمان البلوشي الانتحار بسبب الظروف المهينة في سجن الوثبة في أبو ظبي.

أعرب الخبيران الدوليان ، في رسالة موجهة إلى السلطات الإماراتية المتهمين بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق ضد المعتقلين ، عن قلقهما العميق بشأن “التعذيب وسوء المعاملة المزعومين للسيدة البلوشي ، السيدة أمينة أحمد سعيد العبدولي ، والسيدة علياء عبد النور مما ادى الى تدهور صحتهم بسبب ظروف الاعتقال ونقص العلاج الطبي المناسب “.

وكشف مقررا الأمم المتحدة أن البلوشي تعرض “للانتقام بعد المراسلات الرسمية التي تم إرسالها إلى السلطات الإماراتية ، لطلب معلومات حول الوضع الصحي والنفسي الحالي للنساء الثلاث ، والاستفسار عن سبب عدم إطلاق سراحها لأسباب صحية ، بناءً على حالتها الطبية الحرجة “.

وأضافوا في رسالتهم: “البلوشي تتعرض لظروف غير إنسانية ، بما في ذلك وجود كاميرات مراقبة في حمامها واحتجازها في الحبس الانفرادي في مناسبات متعددة لفترات طويلة ، وآخرها منذ منتصف فبراير”.

وأشار الخبراء إلى أن لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب ولجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان خلصت إلى أن ظروف الاحتجاز يمكن أن تصل إلى حد المعاملة اللاإنسانية والمهينة.

وحذر قرارا الأمم المتحدة من أن “الاعتقال المطول بمعزل عن العالم الخارجي يمكن أن يسهل ارتكاب التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة ، وقد يشكل في حد ذاته شكلاً من أشكال هذه المعاملة”.

وقالوا: “إن السلطات الإماراتية لم تتخذ الضمانات اللازمة فيما يتعلق بحياة وأمن وكرامة الأشخاص المحرومين من حريتهم ، على الرغم من احتجاجات البلوشي من خلال إضراب عن الطعام بسبب حالة اعتقالها” ، مشيرين إلى محاولتها الأخيرة الانتحار دليل على ألمها ومعاناتها.

دعا المقرران حكومة الإمارات العربية المتحدة إلى “إجراء تحقيق سريع ونزيه على الفور رداً على التعذيب وسوء المعاملة المزعومين للسيدات الثلاث ، أمينة أحمد سعيد العبدولي ، ومريم سليمان البلوشي ، وعلياء عبد النور. “

قالت منظمة حقوق الإنسان “نحن نسجل” ، في 12 مارس / آذار ، إن تدهور الحالة النفسية لمريم البلوشي المحتجزة في سجون الإمارات دفعها إلى قطع شرايينها ، بعد أن هددتها النيابة العامة بتلفيق قضية جديدة لأن لرفضها تسجيل اعترافات لبثها على القنوات الرسمية.

يذكر أن البلوشي قد تعرض للحبس الانفرادي في سجن الوثبة منذ منتصف شهر فبراير. تم القبض عليها في عام 2015 بتهمة تمويل منظمة إرهابية وحكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات ، لكنها تقول إن كل ما فعلته هو إرسال أموال إلى عائلة منكوبة في سوريا.

ترجمة خاصة

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In دولية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الإمارات تقدم لنظام الأسد 3 مليارات دولار لضرب القوات المدعومة من تركيا في سوريا

كشفت مصادر لعيون الشرق الأوسط ومقرها لندن أن ولي عهد أبو ظبي حاول إقناع سوريا بخرق وقف إطل…