Home رئيسي فيروس كورونا: المغرب يغلق المدن الكبرى لاحتواء موجة الفيروس المنتشرة

فيروس كورونا: المغرب يغلق المدن الكبرى لاحتواء موجة الفيروس المنتشرة

0 second read
0
0
4
المغرب

قالت وزارتا الداخلية والصحة يوم الأحد إن المغرب سيمنع الأشخاص من دخول ومغادرة بعض أكبر مدنه من منتصف الليل لاحتواء زيادة حالات الإصابة بـ “كوفيد 19” وتشمل المدن التي سيتم إغلاقها القوة الاقتصادية في الدار البيضاء وطنجة ومراكش وفاس ومكناس.

وقد خففت البلاد من إغلاق البلاد على مستوى البلاد قبل شهر ، على الرغم من أن الرحلات الدولية لا تزال معلقة باستثناء الرحلات الجوية الخاصة من قبل شركات الطيران الوطنية التي تقل مغاربة أو أجانب.

وقالت وزارة الصحة يوم الأحد إنه تم تسجيل 633 حالة جديدة من الإصابة بـفيروس كورونا ، وهي واحدة من أكبر الارتفاعات اليومية حتى الآن ، ليصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة إلى 20،278 ، مع 313 حالة وفاة و 16438 حالة شفاء.

أجرى المغرب 1.1 مليون اختبار وجعل ارتداء القناع إلزاميا. وقد مددت مرسوم الطوارئ ، حتى 10 أغسطس ، مما أعطى السلطات مهلة لاستعادة التدابير التقييدية على أساس كل منطقة على حدة تبعاً للتطورات في الوباء.

وتتوقع الحكومة أن يسجل المغرب عجزًا في الميزانية بنسبة 7.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام ، وأن ينكمش الاقتصاد بنسبة 5 في المائة.

هذا ويشار الى أنه قرر وزراء المغرب  التبرع بخمس رواتبهم لشهر أغسطس حتى نهاية العام الحالي لصندوق إدارة جائحة فيروس كورونا والتصدي له وجاء في بيان صادر عن الحكومة أن هذا القرار الذي اتخذ في اجتماع حكومي الخميس الماضي “يظهر روح التضامن والتآزر التي عبرت عنها جميع شرائح المجتمع المغربي”.

وأشار البيان إلى أن هذا التبرع هو “مساهمة من أعضاء الحكومة في جهود مكافحة هذا الوباء الذي لا يزال يتطلب المزيد من التعبئة الجماعية والمشاركة بوسائل مختلفة من أجل التخفيف من آثاره الاقتصادية والاجتماعية”.

وأشارت الحكومة إلى أن صندوق الاستجابة للفيروسات التاجية مكّن من دعم ملايين المواطنين الذين فقدوا وظائفهم إما بشكل مؤقت أو دائم بسبب إجراءات الإغلاق ، من خلال تزويدهم بالمساعدة المباشرة أثناء الحجر الصحي.

أكد رئيس الوزراء المغربي سعد الدين عثماني أن العشرات من الإجراءات الطبية والاجتماعية والاقتصادية التي اتخذت خلال الأشهر القليلة الماضية ساهمت في تخفيف آثار الوباء اجتماعيا واقتصاديا.

وشدد العثماني على أن: “على الرغم من أن بلادنا تمكنت من تجنب أسوأ سيناريو ، إلا أن الفيروس لا يزال موجودًا ، ولم نقم حتى الآن بالقضاء على الوباء”.

لذلك ، حث على ضرورة توخي أقصى درجات الحذر والحذر ، من أجل الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تأمر بها السلطات العامة المختصة ، سواء كانت صحية أم أمنية أم غيرها ، من أجل حماية البلاد وسكانها.

ترجمة خاصة

Load More Related Articles
Load More By مهدي بن سالم
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

ما هي أعراض نقص فيتامين B12 على الجسم. . ؟

يلعب فيتامين ب 12 دورًا أساسيًا في تكوين الجسم – فهو يساعد في الحفاظ على صحة أعصاب ا…