Home رئيسي تمثال الملك “شيشناق” يفجر جدلاً حول هويته بين مصر والجزائر وليبيا

تمثال الملك “شيشناق” يفجر جدلاً حول هويته بين مصر والجزائر وليبيا

0 second read
0
0
4

أثار وضع تمثال للملك شيشناق في مدينة تيزي وزوز شرق العاصمة الجزائرية، النقاش والجدل حول أصول الملك بين كل من الجزائر ومصر وليبيا، وذلك بعد وضع التمثال بمناسبة بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية 2971 التي يحتفل بها شعوب شمال إفريقيا أيام 10/11/ 12 كانون الثاني/ يناير من كل سنة.،

تخطى النقاش الذي تشهده الجزائر حول خلفيات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، الذي أصبح يوما وطنيا ويخلد باحتفالات رسمية، لتطرح أسئلة.. هل الاحتفال مرتبط بالسنة الزراعية أم بانتصار الملك شيشناق وما مدى جواز الاحتفال به شرعا؟ ليصبح مثار جدل بين جزائريين ومصريين، بسبب هوية الملك شيشناق هل هو فرعون مصري أم أمازيغي جزائري؟ كل هذا الجدل تفجر بعد تنصيب تمثال بوسط مدينة تيزي وزو شرق العاصمة لشيشناق وهو يرتدي لباسا فرعونيا، بمناسبة الاحتفال بالسنة الأمازيغية 2971. جدل انضمت إليه ليبيا بنشر بيان رسمي أكد جزءا من رواية الجزائريين بأنه أمازيغي لكن قالت بأنه ليبي.

وأصدرت الهيئة العامة للثقافة الليبية التابعة لحكومة الوفاق بيانا رسميا، قدمت فيه رواية ليبيا، انطلاقا كما جاء في البيان من مراجع ذات “الدرجة العالية من الدقة والمصداقية”، والتي تقول بأن “الملك شيشناق الأول (929-950 ق.م) أصوله أمازيغية من قبيلة المشواش الليبية، حكم مصر وسمي حكمه بالأسرة 22 وعرفت أسرته لدى المهتمين بالتاريخ المصري القديم، باسم الأسرة الليبية”. وحسب البيان “قد استطاع شيشنق الأول أن يتولى حكم مصر وحمل لقب الفرعون وأسس بذلك لحكم أسرته، الأسرة الثانية والعشرين في حوالي عام 9 قبل الميلاد” وقالت الهيئة إنها “لم تجد أي مصادر باللغة الإنكليزية تذكر أن أصول شيشناق جزائرية أو مصرية أو تونسية كما يروج البعض”.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر انقساما، بين الذين يربطون تاريخ الاحتفال بالموسم الفلاحي وبين من يربطونه بشيشناق وانتصاره على الفراعنة، كما يطفو إلى السطح نقاش آخر من جانب ديني حول مدى شرعية الاحتفال بهذه المناسبة.
وكتب الدكتور بوزيد بومدين تعليقا على بيان الهيئة العامة للثقافة الليبية على صفحته بموقع فيسبوك: “ليبيا تنازع المسؤولين والمنتخبين في تيزي وزو حول جنسية الملك شيشناق، وتقول إنه من قبيلة المشواش الليبية؟ هذا زمن الكسكس وشيشناق أما مصيرنا فمهدد في قُوتنا اليومي وحدودنا وذاكرتنا”.

Load More Related Articles
Load More By الكاتب
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الأورومتوسطي ينتقد المعاملة اللاإنسانية لمعتقلي حراك الريف في المغرب

أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن بالغ قلقه إزاء تدهور صحة عدد من معتقلي حراك الري…