Home رئيسي الرئيس الجزائري تبون يفرج عن العشرات من نشطاء الحراك الجزائري

الرئيس الجزائري تبون يفرج عن العشرات من نشطاء الحراك الجزائري

0 second read
0
0
2

أعلنت وزارة العدل الجزائرية، الجمعة، الإفراج عن 33 من نشطاء الحراك الشعبي، وذلك تنفيذا لقرار العفو الصادر من رئيس الجمهورية الرئيس عبد المجيد تبون والذي شمل العفو عن 21 شخصاً محكوم عليه بعقوبة السجن النفاذة.

ومن بين النشطاء المفرج عنهم الصحفي خالد درارني والناشط البارز رشيد نكاز، إضافة إلى 21 شخصاً محكوماً عليهم نهائياً بعقوبات السجن النافذ، لأعمال مرتبطة باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي أو مرتكبة أثناء التجمهر (خلال الحراك)”.

فقد بلغ العدد الإجمالي للمفرج عنهم إلى غاية اللحظة 33 شخصاً (21 محكوماً بشكل نهائي و12 لم تصدر بحقهم أحكام)، فيما تتواصل الإجراءات بالنسبة للباقين، بينما تؤكد وزارة العدل أن الجهات القضائية المختصة شرعت “اعتباراً من اليوم، في الإفراج عن الأشخاص غير المحكوم عليهم نهائياً (لم تصدر بحقهم أحكام)، والمتورطين في أفعال مشابهة”.

وأكدت لجنة الدفاع عن معتقلي الرأي بالجزائر، وهي منظمة حقوقية مستقلة، مغادرة الصحفي خالد درارني السجن بعد استفادته من العفو.

وغادر درارني سجن القليعة غرب العاصمة الجزائر بعد قرابة سنة من سجنه، حيث أُوقف في مارس/آذار 2020، وأصدر القضاء في سبتمبر/أيلول الماضي، حكماً بالسجن سنتين نافذتين بحقه بتهمتي “المساس بالوحدة الوطنية والتحريض على التجمهر”.

المنظمة نفسها أكدت أيضاً، أن الناشط السياسي البارز رشيد نكاز غادر هو كذلك سجن البيض (جنوب غرب).

وجرى توقيف نكاز في 4 ديسمبر/كانون الأول 2019، وأودع السجن بتهمة “تحريض المواطنين على عدم الانتخاب” (انتخابات الرئاسة في الـ12 من الشهر نفسه)، وتم تمديد حبسه على ذمة التحقيق، دون الشروع في محاكمته إلى غاية اليوم.

قرارات تبون

تأتي هذه القرارات على خلفية إعلان الرئيس تبون، في خطاب تلفزيوني، حل الغرفة الأولى للبرلمان وتنظيم انتخابات نيابية مبكرة، إلى جانب تعديل حكومي خلال 48 ساعة.

كما قرر إطلاق سراح 30 موقوفاً في الحراك الشعبي محكوماً عليهم بصفة نهائية، ومجموعة أخرى من 60 موقوفاً لم تصدر بحقهم أحكام.

منذ أشهر، تطالب منظمات حقوقية وأحزاب معارضة في الجزائر رئيس البلاد بإطلاق سراح موقوفين في مسيرات الحراك أو بسبب منشورات على شبكات التواصل.

كما جاءت قرارات تبون بعد أيام قليلة من سلسلة لقاءات مع أحزاب من الموالاة والمعارضة، قال قادتها إنهم رفعوا إليه مطالب بضرورة إجراء تعديل حكومي وحلّ البرلمان وإصدار إجراءات تهدئة للشارع تشمل العفو عن سجناء الحراك.

Load More Related Articles
Load More By الكاتب
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الأورومتوسطي ينتقد المعاملة اللاإنسانية لمعتقلي حراك الريف في المغرب

أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن بالغ قلقه إزاء تدهور صحة عدد من معتقلي حراك الري…