Home رئيسي منحكمة تونسية تصدر حكماً بالإفراج عن نبيل القروي بكفالة

منحكمة تونسية تصدر حكماً بالإفراج عن نبيل القروي بكفالة

0 second read
0
0
1

قررت المحكمة، الأربعاء، الإفراج عن نبيل القروي المرشح السابق في انتخابات الرئاسة التونسية، وذلك شكل مؤقت مقابل ضمان مالي”، بعد توقيف استمر نحو ثلاثة أشهر.

وبحسب المتحدث باسم المحكمة التونسية محسن الدالي، فإنه تقرر الإفراج عن نبيل القروي، بشكل مؤقت مقابل كفالة مالية قيمتها 10 ملايين دينار تونسي (3.7 مليون دولار)، بينما ينتظر القروي المحاكمة بتهم ينفيها وتتعلق بالفساد.

وكان القروي، مالك قناة “نسمة” التلفزيونية المحلية ورئيس حزب “قلب تونس”، اعتُقل في ديسمبر (كانون الأول) للمرة الثانية بتهم تتعلق بغسل الأموال والتهرب الضريبي.

وفي العام 2019، تغلب القروي على معظم المرشحين في الانتخابات الرئاسية ليصل إلى جولة الإعادة، على الرغم من أنه أمضى معظم فترة الحملة الانتخابية في السجن، وخسر في نهاية المطاف أمام الرئيس قيس سعيد الذي فاز باكتساح.

وانضم حزبه، قلب تونس، الذي جاء في المركز الثاني بعد حزب “النهضة” الإسلامي في الانتخابات البرلمانية خلال العام نفسه، إلى دعم الأغلبية البسيطة لحكومة رئيس الوزراء هشام المشيشي التي تخوض صراعاً على السلطة مع الرئيس.

والقروي رجل يراه منتقدوه فاسداً يستغل قناته التلفزيونية ومؤسسة خيرية يمتلكها لتحقيق مكاسب سياسية شخصية، بينما يراه أنصاره نصيراً للفقراء في تونس ويعتبرون أن لاعتقاله دوافع سياسية.

وتم إيقاف نبيل القروي رئيس حزب “قلب تونس” يوم 23 أوت 2019، بعد إيداعه مطلب ترشحه للانتخابات للرئاسية، تنفيذا لبطاقة الجلب الصادرة ضده عن إحدى دوائر محكمة الإستئناف بتونس، في قضية رفعتها ضده منظمة “أنا يقظ” بخصوص شبهة غسل وتبييض الأموال والتهرب الضريبي.

وذلك باستعمال الشركات التي يملكها صحبة شقيقه غازي القروي، في كل من المغرب والجزائر واللكسمبورغ.

يذكر أن قرار إيقاف نبيل القروي من قبل دائرة الإتهام الصيفية بمحكمة الإستئناف بتونس، قد خلف ردود فعل متباينة تصاعدت بقوة بعد إعلان الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات في 17 سبتمبر 2019 عن نتائج الدور الأول من الإنتخابات الرئاسية ومرور نبيل القروي (حزب قلب تونس) إلى الدور الثاني من السباق الانتخابي، بحصوله على 15،6% وراء المترشّح قيس سعيّد الذي تحصّل على نسبة 18،4 بالمائة.

تونس هي البلد الوحيد الذي برز كدولة ديمقراطية من انتفاضات الربيع العربي، لكن الانتخابات تأتي على خلفية تحديات اجتماعية واقتصادية خطيرة أدت إلى انخفاض حاد في ثقة الجمهور بالأحزاب السياسية.

Load More Related Articles
Load More By الكاتب
Load More In رئيسي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الجزائر تبدأ إنتاج لقاح سبتونيك – الروسي في سبتمبر المقبل

أعلن وزير الصناعة الصيدلانية الجزائري لطفي بن با أحمد الأربعاء إن بلاده ستشرع في إنتاج الل…